فوائد عسل المجرى: كيف يمكن أن يساعدك؟

Abdul Ahad

فوائد عسل المجرى: كيف يمكن أن يساعدك؟

احصل على فوائد عسل المجرى واكتشف تركيبته الكيميائية الفريدة. تعرف على فوائد تعزيز المناعة وتنظيم مستويات الكوليسترول والمزيد. اكتشف كيف يمكنك استخدام عسل المجرى في نظامك الغذائي.

فوائد عسل المجرى: كيف يمكن أن يساعدك؟

فوائد عسل المجرى: كيف يمكن أن يساعدك؟

عسل المجرى، الذي يُطلق عليه في كثير من الأحيان لقب “إكسير الحياة الطبيعي”، تمتع بفوائده الصحية منذ العصور القديمة. ولكن هل فكرت يومًا في استكشاف الكنز الذهبي داخل خلايا النحل؟ في هذا المقال، سنتناول عالم عسل المجرى، مكشوفين تركيبه والعديد من الفوائد الصحية التي يقدمها، وكيفية دمجه في حياتك اليومية. لنبدأ هذه الرحلة معًا لاكتشاف عجائب عسل المجرى الخفية.

ما هو عسل المجرى؟

ما هو عسل المجرى؟

قبل أن نستكشف فوائده، دعونا نفهم ما هو عسل المجرى على وجه الاخص. العسل المجرى هو الهياكل السداسية المعقدة التي يقوم بها النحل لتخزين العسل والخبز النحلي وتغذية صغارهم. تحتوي هذه الخلايا على عسل سائل، والذي يمكن أن يتبلور استجابةً لتغييرات درجة الحرارة. نكهة وعبير عسل المجرى تختلف تبعًا للنباتات المحلية. علاوة على ذلك، حتى يتم قطع الأغطية الخارجية للخلية النحلية، يظل العسل معقمًا تمامًا، مما يجعله مضادًا حيويًا فعّالًا ووكيل علاجيًا فعّالًا.

التركيب الكيميائي لعسل المجرى

ما يميز عسل المجرى عن نظيره المعبأ هو تركيبه الكيميائي الفريد. اكتشف العلماء أن عسل المجرى يحتوي على خصائص علاجية ومنشطة للمناعة ومجددة أقوى حتى من العسل المستخرج. وذلك بفضل محتواه الغني من مكونات متنوعة تشمل:

  • اللقاح: يحتوي عسل المجرى على اللقاح، والذي يسهم في الخصائص العلاجية له. اللقاح مليء بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة التي تدعم الصحة العامة.
  • البروبوليس: يستخدم النحل البروبوليس لإغلاق خلايا العسل المجرى، ويجد طريقه إلى العسل. ويعرف البروبوليس بخصائصه الطبيعية كمضاد حيوي ومطهر.
  • الشمع: الشمع النحلي، الموجود في العسل المجرى، له القدرة الملحوظة على امتصاص المواد الضارة في الجهاز الهضمي، مما يساعد في التخلص من السموم.
  • العناصر النزرة: هذه العناصر الدقيقة تلعب أدوارًا أساسية في وظائف متعددة في الجسم.
  • الأحماض الأمينية: هذه هي كتل بناء البروتين، وهي أساسية لإصلاح الأنسجة والنمو.
  • المضادات الحيوية الطبيعية: يحتوي عسل المجرى على مضادات حيوية طبيعية تساعد في محاربة العدوى.
  • الإنزيمات: الإنزيمات في العسل تساعد في عمليات الهضم وتعزيز العمليات الايضية.
  • الكربوهيدرات الصحية: عسل المجرى غني بالفركتوز والسكروز، مما يوفر مصدرًا طبيعيًا للطاقة.
  • البروتينات: البروتينات أساسية لنمو العضلات وإصلاحها.

عسل المجرى يحتوي على تركيب غني يشمل:

  • الحديد والنحاس
  • فيتامين بي بي (فيتامين بي بي)
  • البروتينات
  • حمض الأسكوربيك (فيتامين ج)
  • الكالسيوم والصوديوم
  • المغنيسيوم والبوتاسيوم
  • فيتامينات ب
  • فيتونسيدات وإنزيمات
  • السكريات: السكروز والجلوكوز والفركتوز
  • الفلوريد والزنك
  • حمض بانتوثينيك والأحماض الفوليك
  • مضادات حيوية طبيعية
  • جسيمات شمع النحل واللقاح والبروبوليس

السعرات الحرارية في عسل المجرى

السعرات الحرارية في عسل المجرى

عسل المجرى غني بالسعرات الحرارية ويشارك قيم سعرات مشابهة مع الأطعمة مثل الحليب المكثف ولحم الغنم والمعجنات الحلوة. في 100 غرام من عسل المجرى، ستجد تقريبًا 327 سعرة حرارية.

تحتوي أصناف مختلفة من عسل المجرى على تكوينات مختلفة من الكربوهيدرات، تتكون في الأساس من السكريات (83%)، بما في ذلك السكروز والجلوكوز والفركتوز، والبروتين (0.09%).

بالنسبة لأولئك الذين يفكرون في تربية النحل، قد تتساءل كم كمية العسل في خلايا النحل. في إطار صغير صناعي بأبعاد تقريبية 145×435 ملم، يمكنك توقع العثور على حوالي 1.5 كيلوغرام من العسل، مع نحو 120 غرامًا فقط من الشمع.

نظرًا لأن عسل المجرى يتكون في الأساس من سكريات بسيطة يمكن هضمها بسهولة، يتم امتصاصه بسرعة وبشكل كامل من قبل جسم الإنسان عند استهلاكه بالشكل الصحيح وداخل الحدود اليومية الموصى بها. لهذا السبب، يمكنك الاستمتاع بالعسل دون القلق بشأن زيادة الوزن الزائد.

المحتوىالقيمة
السعرات الحرارية في 100 غرام327 سعرة حرارية
الكربوهيدرات83%
السكريات83%
البروتين0.09%

فوائد عسل المجرى

فوائد عسل المجرى

تعزيز جهاز المناعة:

التركيبة الفريدة للمركبات في عسل المجرى، بما في ذلك مضادات الأكسدة والمضادات الحيوية الطبيعية، تقوي جهاز المناعة. فهو يساعد في صد العدوى ويحافظ على شعورك بأفضل حال.

صحة القلب والكبد:

استهلاك عسل المجرى بانتظام قد يدعم صحة القلب من خلال تقليل مستويات الكوليسترول وتعزيز ضغط الدم الصحي. كما أنه يفيد أيضًا في وظائف الكبد، مساعدًا في عملية التنقية.

مساعدة في الهضم:

الإنزيمات في العسل تساعد في عملية الهضم، مما يجعل من السهل على جسمك امتصاص المواد الغذائية الأساسية. يمكن أن يخفف أيضًا من الشعور بعدم الارتياح الهضمي ويعزز الانتظام في الهضم.

تنظيم مستويات الكوليسترول والسكر في الدم:

أظهرت الدراسات أن عسل المجرى قد يساعد في خفض مستويات الكوليسترول منخفض الكثافة (الضار) واستقرار مستويات السكر في الدم، مما يجعله مفيدًا للأفراد الذين يعانون من السكري.

خصائص مضادة للبكتيريا والفطريات:

مضادات البكتيريا والخصائص المضادة للفطريات في عسل المجرى تجعله فعالًا في منع العدوى وعلاجها، سواء داخليًا أو خارجيًا.

تأثيرات مضادة للالتهاب:

تأثيرات العسل المجرى المضادة للالتهاب يمكن أن تساعد في التخفيف من حالات مثل التهاب الشعب الهوائية وتعزيز صحة الجهاز التنفسي.

من اين يستخرج عسل المجرى؟

هناك ثلاثة طرق رئيسية لاستخراج العسل من خلايا عسل المجرى:

  1. الطريقة المنزلية: تتضمن هذه الطريقة الصديقة للبيئة قص الجزء العلوي (العارضة) من خلية العسل ووضعها على مصفاة. يتدفق العسل تدريجيًا إلى حاوية أسفلها بواسطة الجاذبية، عملية تستغرق حوالي 5 ساعات ولكنها تحافظ على نقاء العسل.
  2. جهاز استخراج العسل: يشبه هذا الجهاز الخاص الطريقة الدوامية. يتم إزالة خلايا عسل المجرى ووضعها في الجهاز، ثم يتم دورانها بسرعة عالية لاستخراج العسل. بعد ذلك، يتم تصفية العسل وترسيبه لإزالة جزيئات الشمع ويرقات النحل والشوائب.
  3. ضغط خلايا عسل المجرى: في هذه الطريقة، يتم استخراج العسل باستخدام مضغة، مع تسخين خفيف في بعض الأحيان لتحسين تدفقه. ومع ذلك، يمكن أن تنتج هذه الطريقة كتلة عسلية تحتوي على مزيد من الشوائب مقارنة بالاستخراج عبر جهاز استخراج العسل أو الجاذبية.

التعامل مع عسل المجرى المتبلور يشكل تحديًا خاصًا. لإزالة العسل المتبلور من الخلية، يجب تسخينه بلطف في حمام مائي عند حوالي 60 درجة مئوية. يذوب الشمع النحلي، والذي يصعد إلى الأعلى ويمكن فصله. ومع ذلك، يجب مراعاة أن هذه الطريقة قد تتسبب في فقد بعض الخصائص الفعّالة للعسل.

طريقة استخدام عسل المجرى في نظامك الغذائي: كيف طعم عسل المجرى؟

الآن بعد أن عرفت بفوائد عسل المجرى الرائعة، قد تتساءل كيف يمكنك تضمينه في روتينك اليومي. إليك بعض الطرق الممتعة للاستمتاع بهذا العجائب الطبيعية:

  1. مباشرة من الخلية: استمتع بعسل المجرى مباشرة كوجبة لذيذة بمفردك. ما عليك سوى مضغ خلايا الشمع لإطلاق السائل الذهبي.
  2. يمكنك أيضًا نشر عسل المجرى على شريحة من خبز الحبوب الكاملة للحصول على وجبة إفطار أو وجبة خفيفة غنية وحلوة.
  3. في شايك أو قهوتك: أضف قطعة صغيرة من عسل المجرى إلى شايك أو قهوتك للحصول على محلي طبيعي ومحسن للنكهة.
  4. مع الزبادي أو الشوفان: امزج عسل المجرى في الزبادي أو الشوفان للحصول على إضافة صحية ومليئة بالنكهة.
  5. النحل والعيش الشامل: تضمين عسل المجرى في نظامك الغذائي لا يفيد فقط صحتك، ولكنه يدعم أيضًا ممارسات تربية النحل المستدامة والعيش الشامل.

النحل يلعب دورًا حيويًا في عملية التلقيح، وهو أمر ضروري لإمدادنا بالطعام وحماية البيئة. من خلال اختيار عسل المجرى، تساهم في رفاهية النحل والكوكب.

تخزين عسل المجرى

عسل المجرى، الذي يكون محكم الإغلاق داخل خلايا الشمع، يتمتع بعمر تخزين طويل. إنه يقاوم التلف والتخمير والجفاف (على الرغم من أنه قد يتبلور مع مرور الوقت) بفضل وجود مادة البروبوليس – وهي مادة صمغية تحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا قوية تستخدمها النحل أثناء الإغلاق.

ومع ذلك، فإن التخزين السليم أمر أساسي للحفاظ على جودة عسل المجرى. حافظ على حمايته من أشعة الشمس المباشرة والحرارة العالية، حيث يمكن أن تذوب خلايا العسل. قد تجذب الحشرات والقوارض أيضًا إلى عسل المجرى، لذا التخزين الآمن أمر حيوي.

إليك بعض شروط التخزين الرئيسية:

  1. درجة حرارة مثالية: يفضل تخزين عسل المجرى عند درجات حرارة تتراوح بين +12 درجة مئوية و+16 درجة مئوية، مع الحفاظ على استقرار نسبي لتجنب التقلبات الحادة.
  2. التحكم في الرطوبة: حافظ على مستويات الرطوبة دون 60-65% لمنع تكون العفن.

عادةً ما يتم تخزين عسل المجرى في صناديق خشبية توضع في القبو أو الغرف التخزينية. في الإعدادات الحضرية التي لا تتيح وجود قبو، يمكنك قطع عسل المجرى إلى قطع وتخزينه في أوعية زجاجية في الخزانة. تعتبر الأوعية الخشبية والسيراميكية وبعض الأوعية البلاستيكية مناسبة لتخزين عسل المجرى. تجنب الأوعية المعدنية حيث يمكن أن يتفاعل عسل المجرى مع المعدن.

كن حذرًا من طبيعة عسل المجرى الهيجروسكوبية – حيث يمتص بسهولة الرطوبة والروائح الخارجية. تأكد من إحكام إغلاق الأوعية واحتفظ بالأشياء التي تحمل روائح قوية بعيدًا عن عسل المجرى المخزن.

في هذه الظروف، يمكن لعسل المجرى البقاء صالحًا للاستهلاك لمدة تصل إلى ثلاث سنوات أو أكثر.

أسئلة شائعة حول عسل المجري

لماذا عسل المجري غالي؟

عسل المجرى غالي الثمن لعدد من الأسباب:

  • ندرته: يتم إنتاج عسل المجرى بكميات أقل بكثير من أنواع العسل الأخرى، حيث أن النحل لا ينتج إلا كمية صغيرة منه في كل خلية.
  • صعوبة إنتاجه: يستغرق إنتاج عسل المجرى وقتًا وجهدًا كبيرين، حيث يتعين على النحالين استخراج العسل من الأقراص الشمعية بعناية دون إتلافها.
  • جودته العالية: عسل المجرى هو أحد أنقى وأجود أنواع العسل الموجودة، حيث يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة والإنزيمات والمعادن والفيتامينات.

كيف اعرف ان عسل المجري اصلي؟

هناك عدد من الطرق لمعرفة ما إذا كان عسل المجرى أصليًا:

  • اللون: عسل المجرى عادةً ما يكون لونه أصفر ذهبي فاتح، وقد يكون له لون أبيض أو كريمي إذا كان قد تم تبلوره.
  • الرائحة: عسل المجرى له رائحة قوية ولذيذة، تذكرنا بالزهور والعسل النقي.
  • الذوق: عسل المجرى له طعم حلو فريد من نوعه، مع لمسة خفيفة من الحامض.
  • الملمس: عسل المجرى له ملمس سميك ودسم، وقد يكون له حبيبات صغيرة من شمع العسل.

بالإضافة إلى ذلك، يمكنك اختبار عسل المجرى عن طريق وضع قطرة منه في كوب من الماء البارد. إذا ذابت القطرة بسرعة واختلطت بالماء، فهذا يعني أن العسل قد تم خلطه بالماء أو مواد أخرى. أما إذا ظلت القطرة متماسكة وسقطت في قاع الكوب، فهذا يعني أن العسل أصلي.

نصيحة: من الأفضل شراء عسل المجرى من مصادر موثوقة، مثل النحالين المحليين أو المتاجر المتخصصة في بيع المنتجات الطبيعية.

الختام

في الختام، يظهر أن فوائد عسل المجرى لا تقتصر على تعزيز المناعة وتنظيم مستويات الكوليسترول فحسب، بل تتعدى ذلك إلى العديد من الجوانب الصحية الأخرى.

عسل المجرى، هدية الطبيعة النقية، يقدم ثروة من الفوائد الصحية وراء العسل السائل التقليدي. تركيبته الفريدة المحتجزة داخل خلايا الشمع السداسية تعد وعدًا لأولئك الذين يبحثون عن علاجات طبيعية وصحة شاملة. من ملفه الغذائي الغني إلى خصائصه المضادة للبكتيريا واستخداماته المتعددة، يقف عسل المجرى كشهادة على عجائب عالم تربية النحل.

ملاحظة: يُقدم هذا المقال لأغراض معلوماتية فقط ولا يجب أن يحل محل النصائح الطبية المهنية. يُفضل استشارة مقدم الرعاية الصحية قبل إجراء تغييرات كبيرة في نظامك الغذائي أو روتين صحتك.

أضف تعليق